تأثير ترك الرضيع في سرير منفصل

يتبع الآباء و الأمهات مدارس عديدة في العناية بصغارهم، فيظن البعض لترك الرضيع في سرير منفصل هو الأفضل ليتعود على الاستقلال من سن صغير و يوفر الراحة لوالديه، حتى لو بكى لبعض الوقت في منتصف الليل، و يظن البعض الآخر أنه من الأفضل نوم الرضيع بجانب والدته حتى يكبر، و لكن أيهما الصواب؟

يرجح أخصائي الأطفال أن ينام الرضيع في حضن والدته لأول 3 سنوات من عمره لأنه أفضل لنمو عقله، و يرجع هذا لأسباب عديدة.

يصرح متخصص في علم الأعصاب فترة ما حول الولادة أن ترك الرضيع في سرير منفصل طول الليل يسبب توتر بشكل كبير للصغير و مرهق للغاية، و يعيق نمو عقله، و مما لا شك فيه أن الإجهاد و قلة النوم يعيق نمو الصغير و نمو عقله و هذا ما يحدث عند تركه ينام وحيدا في أول أيام من حياته.

الطفل الرضيع قد يتعرض للتوتر و القلق في الظروف العادية و يكون هذا توتر يمكن تحمله في وجود الأم أو الأب بجانب ذلك الطفل، و لكن هناك نوع آخر من التوتر لا يمكن تحمله و يكون أشد خطرا على الصغير و الفارق الوحيد بين نوعي التوتر الذي يتعرض له الطفل الرضيع هو وجود إحدى الوالدين أو عدم وجودهم، لأن غياب الوالدين لفترة طويلة يترجمه الرضيع على أنه حالة طوارئ

في هذه الحالة ترتفع نسبة الكورتيزول، و هذا يؤثر بالسلب على الخلايا و الأعضاء في الجسم.

التربية النفسية تبدأ عند الصغير من أول يوم بعد الولادة و هي لا تقل أهمية عن التربية الجسمانية و يجب الحرص على كلاهما منذ ولادة الصغير و حتى يصبح شابا يافعا يعتمد على نفسه.