نقل الصغير من سرير الأطفال للسرير الأكبر

تعويد صغيرك على ترك سرير المهد و الانتقال لسرير كبير منفصل مثل الكبار قد يكون أمرا صعبا و يحتاج لمجهود تماما مثل الفطام، و لكن مع المحاولة المستمرة و عدم اليأس حتما سوف يستطيع الاستقلال في سرير منفصل و غرفة منفصلة في يوم من الأيام.

هيئي له سرير آمن
إذا كان صغيرك يتقلب كثيرا ليلا ضعي له مخدات أو مرتبة على الأرض حتى إذا وقع لا يتأذى.
كثير من الصغار عند وضعهم على سرير بدون حاجز ينزلون على الأرض، لاتحاولي إرجاعه لمكانه و لكن فقط ضعي له مرتبة أو ملائة على الأرض بجانب السرير حتى ينام عليها.

لا تضغطي عليه
إذا كان الصغير غير مستعد للنوم في غرفة منفصلة أو سرير منفصل لا تضغطي عليه أو تجبريه، يمكن نقله لمكانه بعد أن ينام ليلا.

انقلي السرير في غرفة منفصلة منذ البداية
لا تعوديه على النوم في سريره بجانبك ثم تبدأي في تعويده على النوم في غرفة منفصلة، بل عوديه على كلاهما معا.

ضعي ألعابه المفضلة في غرفة نومه و على سريره
لجذبه لغرفته حتى قبل تعويده على النوم فيها، ضعي ألعابه و أشياءه المفضلة على السرير و في الغرفة حتى يذهب إليها بدون أن تخبريه و قد ينام أثناء اللعب في غرفته باختياره.

إبدأي بنوم القيلولة.
خذيه لسريره وقت القيلولة، و حتى إذا نام أثناء اللعب في غرفة أخرى انقليه على سريره و اتركي الباب مفتوح.

اتركي الباب مفتوح و مهدي له طريق آمن لغرفتك.
إذا نام وحده ليلا في سريره و في غرفة منفصلة عادة سوف يستيقظ في وسط الليل و يرغب في المجيء إليكي. أطفئي أنوار المنزل و اتركي فقط النور المؤدي لغرفتك حتى إذا استيقظ ذهب إليكي بسهولة.

الذهاب إلى النوم باكرا
يجب أن ينام الصغير قبلك و قبل معاد نومه الطبيعي بنصف ساعة حتى إذا اراد اللعب قليلا أو شعر بأنه لا يريد النوم لا تضعفي و تتركيه ينام معكي.

و في النهاية نؤكد مرة أخرى أنه الاستمرار و الصبر و عدم اليأس هو المفتاح لتعويد الطفل على أي شيء من مرحلة الفطام و حتى ان يبدأ في الاعتماد على نفسه في كل شيء.