الدورة الرابعة عشرة من «مهرجان المسرح العربي» تنطلق غداً وتحتفي بدول المغرب العربي

القاهرة – «القدس العربي»: تنطلق فعاليات الدورة الرابعة عشرة من «مهرجان المسرح العربي» غدا السبت تحت شعار «المسرح العربي حفاظاً على الهوية ودفاعاً عن الغد»، ومن المقرر أن تستمر فعالياته حتى العاشر من مايو/آيار على المسرح العائم في القاهرة.
وصرح خالد جلال، رئيس قطاع الإنتاج الثقافي في وزارة الثقافة أنه تشارك في فعاليات هذه الدورة إحدى عشرة فرقة عربية، بالإضافة إلى أحد عشر عرضاً مصرياً تمثل مختلف تجمعات فرق الهواة، وقد قررت اللجنة المنظمة تخصيص هذه الدورة للاحتفاء بمسرح دول المغرب العربي، حيث تتضمن فعالياتها تقديم عرضين لكل من المغرب والجزائر وتونس وليبيا، وأشار إلى أن لجنة التحكيم العربية تضم كلا من د.عبد الرحمن بن زيدان من المغرب، وعز الدين المدني من تونس، ومحمد شرشال من الجزائر، وفتحي كحلول من ليبيا، وماهر خماش من الأردن.
ويعد «مهرجان المسرح العربي»، الذي يرأسه د. عمرو دوراة المهرجان الدولي الوحيد، الذي استمرت دوراته بانتظام منذ اطلقت «الجمعية المصرية لهواة المسرح» دورته الأولى مع بداية الألفية الجديدة، ومع توقف دورات مهرجان «القاهرة الدولي للمسرح التجريبي» عام 2010 أصبح «مهرجان المسرح العربي» هو النافذة الوحيدة على الإبداعات المسرحية العربية، خاصة وقد استطاعت اللجنة المنظمة له تحقيق كثير من الفعاليات خلال دوراتها المتتالية، ومن بينها نجاحها في استضافة كبرى الفرق المسرحية العربية، وتكريم عدد كبير من رواد ورموز المسرح العربي، من ضمن العروض المشاركة في المهرجان عرض «هي والقايد» لفرقة نادي المرأة في فاس المغربية، والعرض تأليف حميد الطالبي وإخراج حسن مراني علوي، وعرض «طاح راح» لفرقة بصمات الفن المغربية، تأليف وإخراج إبراهيم رويبعة، وعرض «راحلة» لفرقة البهجة الجزائرية تأليف مريم علاق وإخراج تونس أيت علي، عرض «زيارة معالي الوزير» لفرقة جمعية عشاق الخشبة الجزائرية تأليف أحمد عمراني وإخراج نبيل مسعي، ومن تونس عرض «المستلبس» لفرقة مركز الفنون الدرامية والركحية في الكاف، تأليف نور الدين العلوي، وإخراج أمينة الدشراوي، وعرض «أمس وهناك» لفرقة أرسطو، تأليف وإخراج خالد لزيدي، ومن ليبيا عرض «شوق» لفرقة المسرح القومي في بنغازي ومن إعداد وإخراج سعد المغربي، و»أقنعة متواترة»، تأليف معتز بلال وإخراج أكرم عبد السميع، ومن السودان عرض «موسم الهجرة للحقيقة»، تأليف وإخراج الضو محمد، وعرض قال الممثل لفرقة المسرح الحر من تأليف أوميرلاند وإخراج محمود عبد العزيز.
تعرض جميع العروض العربية خارج إطار التحكيم، في حين تتسابق الفرق المصرية على المراكز الثلاث الأولى، وتجدر الإشارة إلى أن العروض المصرية المزمع مشاركتها في المهرجان قد تم اختيارها من خلال لجنة المشاهدة والتقييم والمكونة من باسم صادق، وجرجس شكري، وحسن سعد، ود.عمرو دوارة، ويسري حسان، والتي استمرت في عملها لمدة عشرة أيام لاختيار عشرة عروض من ثمانية وسبعين عرضا تقدمت للمشاركة تمثل مختلف تجمعات الهواة في المسرح المدرسي والجامعي ومراكز الشباب والفنون واتحاد الشركات وأسقفية الشباب وبعض الفرق الحرة والمشهرة، وذلك سواء في القاهرة أو في بعض المحافظات.
وتتضمن فعاليات هذه الدورة أيضا تنظيم ندوتين رئيسيتين في المجلس الأعلى للثقافة تحت عنوان:
«المسرح العربي بين المشرق والمغرب»، ويتم من خلالها تكريم وتأبين المسرحيين القديرين فؤاد الشطي (الكويت)، وأبو الطيب الصديقي (المغرب)، ويشارك في كل من الندوتين نخبة من النقاد والمتخصصين وأساتذة الأكاديمية، بالإضافة إلى بعض الضيوف العرب ومن بينهم: د. عبد الكريم جواد (سلطنة عمان)، د. وطفاء حمادي (لبنان)، أميرة جواد (العراق)، فيصل بحصو (اليمن).
يكرم المهرجان في دورته الرابعة عشرة، د. نوال بن إبراهيم (المغرب)، عقباوي شيخ (الجزائر)، د. سامي النصري (تونس)، سناء عبد الرحمن (العراق)، عباس الحايك (السعودية)، سالم بهوان (سلطنة عمان)، عائشة عبد الرحمن (الإمارات)، د. جميل نجيب سما (لبنان)، عبد الرحمن شبلي (السودان)، سعاد عبد الله (الكويت)، كما تضم قائمة المكرمين المصريين الأساتذة: د. نبيل منيب، د. عادل هاشم، صلاح عبد الله، مدحت مرسي، فاطمة مظهر، محيي إسماعيل، أحلام الجريتلي، عهدي صادق، فادية عكاشة، فريدة مرسي، رؤوف مصطفى.

رانيا يوسف

  • Share on Facebook
  • Click to share on Twitter
  • Click to share on LinkedIn
  • Click to share on Google+
  • Click to email this to a friend