هكذا تذكر راغب علامة والدته في يوم المرأة

حضر الفنان راغب علامة الاحتفالية الخاصة بدعم المرأة في يومها العالمي في مقر الاسكوا في بيروت، وسط عدد كبير من الشخصيات الدبلوماسية والفنية والسياسية والجمعيات المدنية التي تعنى بحقوق المرأة.

وبدأ راغب خطابه بالقول "عندما دعيت للمشاركة في هذا المؤتمر لم أتخيل أنني سأكون قد خسرت المرأة الأغلى في العالم والأقرب إلى قلبي وهي أمي".
وشدد في خطابه على دور المرأة الفعال في المجتمع، قائلا إن "المرأة هي نصف المجتمع هي التي تلد وتربي، هي الأم والأخت والزوجة والابنة والصديقة".

واعتبر علامة أن يوم المرأة العالمي فرصة لدعم الجهود الاستثنائية التي تبذلها النساء في صنع تاريخ ومستقبل البلاد والمجتمعات، وأضاف "النساء حققن إنجازات.. وأقرب مثال معنا اليوم هي الدكتورة ريما خلف التي تستضيفنا من خلال منصبها كوكيل الأمين العام".

وتابع علامة "اليوم العالمي للمرأة هو يوم الاعتراف والتقدير لدور المرأة وإنجازاتها في نواحي الحياة المختلفة بدون النظر في أي تقسيمات أخرى، فتاريخنا حافل بنساء مثل هدى شعراوي ولورا مغيزل وليلى خالد، وراضية نصراوي، ونساء قررن مصيرهن وأرسين حقوقهن وحقوق أجيال من بعدهن. النساء حققن إنجازات يدا بيد مع رجال مستنيرين يقدرون دور المرأة كشريك أساسي".

وشدد راغب على ضرورة حصول المرأة على المساواة الحقيقية، مؤكدا أن المرأة في العديد من الدول لا تزال غير موجودة، وأن المساواة بين الجنسين ليست فقط حقا أساسيا من حقوق الإنسان، ولكنها أيضا أساس من الأسس الضرورية اللازمة لإحلال السلام والرخاء، وقال "لو كانت المرأة شريكا حقيقيا في الحكم في لبنان لما وجدنا هذا الكم من الوقاحة في السياسة، هذا البلد العزيز على قلبنا جميعا، لذلك فأنا أطالب بحصة أكبر للمرأة في الحكم بلبنان، وذلك لأن الرجل للأسف لم يثبت الكفاءة المطلوبة والمتوقعة منه".

وختم علامة كلمته قائلا "كل عام ونحن معا يدا بيد لنبني عالما يسوده السلام والأمان والمحبة، عالما ينمو تحت راية العدل والمساواة والإنسانية".